Connect with us

أخبار

والي تيزي وزو يفتح تحقيقا معمقا ونحو إقالة مدير ملعب أول نوفمبر

Published

on

كشف مصدر عليم لـ”الشروق” أن والي ولاية تيزي وزو فتح تحقيقا موسعا، من أجل معرفة تفاصيل قضية وفاة اللاعب إيبوسي بملعب أول نوفمبر ليلة السبت، بعدما تسربت أخبار عن تواجد الحجارة في مدرجات الملعب بسبب بعض الأشغال المقامة هناك، وإهمال المسؤولين، فإن عدم نقل بقايا هذه الأشغال ساعد أشباه الأنصار في استخدامها ورشقها نحو أرضية الملعب لتقع إحداها على رأس اللاعب.

وأمام هذا الوضع أكد مصدرنا أنه سيتم خلال الساعات القليلة المقبلة إقالة بعضالمسؤولين والذين لهم ضلع في هذه الحادثة، وعلى رأسهم مدير الملعب بلعيد باشاالمتهم بسوء التسيير وعدم التحكم في الأوضاع، بعد ترك بعض الركام من الإسمنتوالحجارة أثناء عملية إعادة ترميم بعض المرافق، مما استغله الأنصار لرشق الملعببالحجارة، مع العلم كان سابقه قد أقيل في نفس الأوضاع بسبب مشاكل كبيرة.

مدير “الديجياس” يرفض الحديث ومدير الملعب يغلق هاتفه

 وفي الوقت الذي نحاول أن نجد بعض الاستفسارات عن أسباب الحادثةاتصلتالشروق” بمدير الشباب والرياضة السيد إيلطاش، أمس، الذي أكد بأنه “لا يملكأي صلاحيات في غلق الملعب أو فتحه، خصوصا وأنه كان في فترة عطلة وقد عاد مؤخرافقط، مضيفا أنه لا يملك أي يد فيما حدث، ملقيا بالمسؤولية على عاتق المسؤولالأول على المنشآت الرياضية في الولاية الذي يرفض الرد على الهاتف في وقت يبقىفيه هاتف مدير الملعب السيد باشا مغلقا وخارج مجال التغطية.

 ريال كان في اجتماع الرابطة للإدلاء بشهادته

  وقد كان مدافع الفريق علي ريال أمس، في اجتماع الرابطة الوطنية من أجل الإدلاءبشهادته هو الآخر، رفقة الحكم بنوزة والرئيس حناشي زيادة على مسيري الفريق العاصميالذي لعب ضد شبيبة القبائل يومها، وقد أدلى اللاعب بشهادته التي أكد لهم فيها بأنالفقيد تلقى فعلا بعض الحجارة، لكنه لم يتوقع أن تكون مميتة للاعب، وهو ما يؤكدفرضية وفاته بسكتة قلبية، كما قال القائد القبائلي أيضا بأنه عمل كل ما في وسعهلمعرفة سبب ألم اللاعب، لكنه في الحقيقة لم يكن يعلم إن كان مصابا إصابة بليغة أم لا،وهذا في انتظار القرار النهائي الذي سيكون في الساعات المقبلة من دون شك.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

en_USEnglish